انتبه! لا تتحدث عن أهدافك أمام اﻵخرين!

لعلك تتساءل كيف أن البوّح باﻷهداف قد يؤدي إلى عدم تحقيقها؟! إليك بعض اﻷسباب:

1. تلقي الثناء قبل اﻷوان يجعل قدرتك على مواصلة الهدف أضعف، فالحصول على مكافأة المديح قبل وقوع الهدف له اﻷثر في الفتور عن المواصلة.

2. مدح الشخص يجعله أقل دافعيّة، بل يجب مدح العمليّة أو الفعل الذي قام به وليس شخصه؛ فلا تقل “ممتاز، لا بدّ أن لديك موهبة فطرية“، ولكن قُل: “ممتاز، لا بدّ أنك قد استخدمت استراتيجية فعّالة لحل هذه المشكلة“.

3. إذا كنتَ مبتدئًا، فإن التعليقات السلبيّة ستوقفك؛ التعليقات اﻹيجابية تجعل المبتدئين يتحمسون ويتمسكون بالهدف، ولكن السلبية والجارحة تثبط عزيمتهم، اﻷمر عكسه لدى الخبراء والمتقدمين الذين يجب أن يتلقوا تعليقات سلبيّة وإيجابية على حدٍ سواء.

4. المراقبة\المساءلة تخفّض الدافع؛ فعندما تتم مراقبة أحد بهدف التحكم في السلوك للتأكد من الامتثال أو تقييم اﻷداء فإنه ينخفض الدافع الجوهري للمرء بشكل كبير، ولكن إذا كانت المراقبة بدافع الفضول فإنه لا تأثير على الدافع، الباحثون وجدوا أن المراقبة لا تعمل بشكل جيد إلا عندما يكون المراقب صديقك!

5. الاستماع إلى المنافسين قد يجعلك تتراجع؛ وجد الباحثون أنه عندما يرى الطلاب الكثير من التنافسية والمنافسين فإن هذا يؤدي لتثبيط جهودهم، لذلك احتفظ بهدفك لنفسك.

مرة أخرى، احتفظ بهدفك لنفسك ^_^ !

[trello]